نرحب في هذا المنتدى بجميع أبناء عائلة الصنيع ونرجوا من الجميع المشاركة ونشر هذا الموقع بين إفراد العائلة علماً بان المنتديات الخاصة بالعائلة لايمكن مشاهدتها الا بعد التسجيل ثم الدخول .
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 إلى عائض القرني ... مالنا ألا نحزن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دمعـ شوق ـة

avatar

عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: إلى عائض القرني ... مالنا ألا نحزن   الإثنين يناير 28, 2008 8:40 pm

إلى عائض القرني .. مالنا ألا نحزن




الحمد لله على كل شئٍ قضاه .. وعلى كل كربٍ كشفهٌ و أجلاه .. وكل حزنٍ آجر عليه وأقصاه .. وعلى كل نعمةٍ أنعمها على النبيين وممن حملَ مع نوحٍ ومن ذريةِ إبراهيم وإسرائيل وممن هدى واجتبى

والصلاةُ والسلامُ على ذي الخلقِ العظيم ... الخافضُ جناحه للمؤمنين ... سيدنا أبي القاسم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ... وبعد

فضيلة الشيخ عائض القرني حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ألا إن في القلب حسراتْ ... وفي الصدر زفراتْ ... وفي النفس لوعاتْ ... وفي العين دمعات

قرأتُ كتابك لا تحزن ... لعلي أسلو .. فحلقتُ بكلماتهِ إلى معانيه ... فما سلوت إلا سويعات ... فآثرت أن أُفرغَ عليك من لدنّي حزنا .. ليس كباقي الأحزان

*
*
*

ألا أول الأحزان ... حزني الخاص

ألا ترى ولو بقلبك يوم بدر أو بيعةَ الشجرة

( يد الله فوق أيديهم )

(رضي الله عنهم ورضوا عنه )

ألا تودُ ... أن يكون لك بين تلك الأيادي يدٌ ... من فوقها يدِ الله


ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ... ألا إنهم فازوا فوزا عظيما


ألا تودُ ... لو كنت في حفرِ الخندق ... تعمل ... فيّغبر منك الوجه والأقدام في سبيل الله ... و قد يسقطُ منك حجرٌ.. فيضحك منك رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟؟

إني والله إلى القوم في شوق عظيم .. أحببتهم .. حتى إنني أراهم أمامي يجاهدون .. يصلون .. صابرون .. مسهم من الجوع والحر الكثير .. فاحزن لحالهم ... ويضيق صدري بما نالهم .. وما ينجلي ذلك إلا بالفرح لأجرهم

نقرأ سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم .. إن مسه الحزن .. بت كأحزن ليلةٍ قط .. وإن مررتُ بموقفٍ نصره الله أو ضحك فيه .. بتُ كأسعدِ ليلةٍ قط

ألا إنني طمعتُ في إسلامِ عمر رضي الله عنه معهم .. وما أن اسلمَ حتى ملأتُ الأرضَ سعادة وباركتُ لنفسي وللمسلمين

فمالي لا أحزن ألا أكون معهم حينها .. وإن كنت اقل خدامهم

ألا تبيع ذلك بملك الدنيا ... لو كان لك ؟؟؟

أرى الكواكبَ من الرجالِ وعلماءِ الأمة .. فأحزنُ على نفسي ... أنه ما أدركتُ علمهم .. فسبقوني .. وما عملتُ بجهدهم .. ففاتوني


وهم أقل من صحابةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم

فكيف أبلغ أن أحشرَ بين الصحابة وأن أسكنَ في الجنانِ جِوارهم .. وأنا لم ابلغ معشار كواكب المسلمين من الرجال بعدْ

لو كنتَ مكاني ... ولك هذا العلمُ القليل ... والجهدُ الضئيل

ألا تحزن


ألا تحزن


ألا تحزن


*
*
*

مالنا ألا نحزن

قتلَ أصحابُ الأخدودِ .. فنزلَ فيهم قرآنٌ يُقرأ إلى ما شاء الله

فانظرِ اليومَ كم أخدوداً لدينا

أخدودٌ في العراق .. وآخرٌ في فلسطين .. وثالثٌ في أفغانستان .. وفي الشيشان .. وغيرهم

ما أكثر الأخاديدُ حين تعدها ... ولكن أين ابن الوليد

فواهٍ لقلبٍ قدْ تمزق

تيتمتُ مع أيتام المسلمين .. وجرحتُ مع الجرحى ... وأسرتُ مع الأسرى

أنا الجرحى ... أنا الأسرى ... أنا الأيتام

بت لا أعلمُ على أي أخدودٍ أحزن


ليس مثلك من لا يحملُ هذه الهموم .. واعلمُ أنك أثقلٌ مني حملاً ..وقد تخفي في نفسك ما الله مُبديه .. ولو بعدَ حين

*
*
*

مالنا ألا نحزن


ألا نحزنُ للغلاء .. وأكلُ أموال الفقراء .. بقناعٍ من الحقِِ باطنه الباطل

كُلا يرفعُ الأسعارَ ولا يبالي .. فإن أردت الأكلَ فلابد أن تؤكل ... ومن غشنا فهو أشطرنا .. والغاية تبررُ أموال المسلمين !!!

و كأننا لم نكتف

كأننا نناشدهم الله .. هل من مزيد ... وإذ بأسواقِ الأسهم قد تزينت ... ولكن بزينة لا يأتيها الصدقُ من بين يديها ولا من خلفها ... فتردُ أحلامنا على أعقابها ... فننقلب خاسرين

دعواهم فيها

وما كان لنا عليكم من سلطانٍ إلا أن دعوناكم فاستجبتمْ لنا .. فلا تلومونا ولوموا أنفسكم


ألا نحزنُ لمعاناةِ الفقراء ...ما بين متعففٍ على فاقة وحسرة عجوز و دمعة طفل وآهة أرملة

حتى وإن تصدقتْ بمالك كله لن تكفيهم ... تتولى و عيّناك تفيضُ من الدمع حزناً ... ألا تجدُ ما تنفق عليهم

قد أقرَ الله حزن أصحاب مؤتة ألا يجدوا ما ينفقون ... فلِما لا يقرُ الناس حزني ويتعاونوا عليه بالبر والتقوى !!!

ومما يضاعفُ أحزاننا ويجعل بعضها فوق بعض .. أنك ترى أهل التجارةِ إلا من رحم ربي .. قد أودعوا أموالهم في بنوكٍ أجنبيه ... يستعين بها الغربُ علينا .. فلا تدري

أمن فقراءِ المسلمين هم فارون .. أم من الزكاةِ ولوا مدبرين .. أم زاغت الأبصار ؟؟؟


فمن أين لي بنصيحةٍٍ لهم تركم فقر الفقراء .. أو تَخرُ به من السماء .. وتجعل حزني هباء منثوراً

إن نصحت

اتقوا ما بين أيديكم و ما خلفكم لعلكم ترحمون

فما بلغّت ولا أسمعت

كأنَ صوتك خافتٌ .. أم أنهم صمٌ بكمٌ لا يسمعون

*
*
*

مالنا ألا نحزن

ألا تحزن لحال الشبابِ إلا من رحم ربي ؟؟؟

دونك هم فانظر ... وما الأسواقُ منك ببعيد .. قد تفرغوا من السنة .. وألبسوا أنفسهم أثواب الغرب .. فأصبح لكلِ ساقطٍ من الغرب منا لاقط .. حتى أصبحت الأمة كالعرجون القديم

أصبحَ اللهو بكافةِ أصنافه قبلةً لهم ... حيثما كانوا يولون وجوههم شطرها ... وكلٌ في فلكٍ يسبحون

ركنوا وما ركنوا إلى ركن شديد

وإذا رأيت ثم رأيت تشبهاً بالنساءِ كبيرا

عاليهم ملابس من حريرٍ و ضيقةٍ ... او ذات رسوماتٍ و ساقطةٍ

لا تخفي كثيرا

حتى أصبحَ في أسواقنا ماكياجٌ خاص للرجال !!!


ألا إنها مهزلة ... و يالها من مهزلة

ألا قتلَ الرجالُ ... ويالها من مقتلة


تناديهم ... ألا إلى الهدى أأتونا

تناجيهم ... قدْ أفلحَ من زكاها

تمنيهم ... إن للمتقين مفازا


ولسانُ حالِ البعض

قلوبنا في أكنةٍ مما تدعونآ إليه ... وفي آذاننا وقرٌ ... ومن بيننا وبينِك حجابْ .. فانصح إننا معرضون

تواسي نفسكَ ... بأنك لا تهدي من أحببتْ ولكن الله يهدي من يشاء ... وأنك لست عليهم بمسيطر

ثم يغلبك حبُ الدينِ والشفقةُ عليهم ... وأن هدى واحدهم خيرٌ لك من حُمر النِعم

وإن نظرت لفتياتِ الإسلام إلا من رحم ربي ... فتبرجٌ وسفور .. وإعراضٌ ونفور ... غلبَ بعضُهن الهوى .. وأضلهن الشيطانُ فغوى

لا جلابيب تدّنى ... ولا خُمرٌ تضربْ .. ولا أصوتٌ تُغَض


إن عجبت فسيسخرون .. وإذا ذكّرت .. لا يذكرون .. وإن تكلمت فأنت المتشدد .. ولئِن سكت .. فقد أضعتَ الأمرَ بالمعروف .. ويا لعظيمِ ما أضعت

*
*
*

ها أنت والدعاة .. تطلقون سِهام النصح والتوجيه

فكم أصبت .. وكم أخطأوا سهمك !!!

أولى لهم ... أن يقدموا لها نحورهم .. تطهرُ بها قلوبهم ... أولى لهم

من حقك أن تسعد بمن تصيب .. ومن حقي أن أحزنَ بمن اخطأوك

أُدرك أنني لا أكلفُ إلا نفسي .. كلُ أمرءٍ بما كسبَ رهين ... ولكن ... ما حال من تعلقِ قلبه بالمسلمين !!!

يخافُ عليهم عظيم النار ... وسخط الجبار ... إن انتهت الأعمار وزاغتِ الأبصار .. وما أدركوا توبةً ولا استغفار

*
*
*

مالنا ألا نحزن

اسأل الله ومالي سواه ... أن أكونَ قدْ ألقيتُ إليك من الأمرِ أكثره وأحزنه ... فأُخلي من أمري تجاه المسلمين ولو قليلا ... لعلك تناديهم فأنت الأعلى صوتاً ..والأندى عبارة ً ... والأكثرُ محبةً لهم ... و ليت الأنينُ يُسمع حين يُكتب لأسمعتك ... فو الله لقدْ أصبحَ بطنُ الأرضِ ... خيرٌ لي من أن أرى كل هذه الأمور مجتمعه على القلب فتميته ألف مرة كمداً .. وما بي من تمني الموت ... ولكني والله ما عدت أطيق



اسأل الله بعظيم فضله أن نكون ممن يقولون


( الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن )


معذرة يا شيخنا إن أخطأت أو قصرت .. فقد اخترتك دونَ كواكبِ الرجال حين نظرتُ لأعلاها


بصراحه هذه الكلمات كتبها احد الأشخاص في احدى المنتديات فأحببت انقلها لكم لأنها كلامات في صميم واقعنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مملووووووووحه

avatar

عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: إلى عائض القرني ... مالنا ألا نحزن   الجمعة فبراير 01, 2008 11:03 am

اشكر الأخ الكريم على مشاعر النبيله تجاه حال الامه في عصرنا الحالي لكن وبدون مجامله كتاب لا تحزن لشيخ عايض القرني عالم في الابداع ومعالجه النفس وانا لا أشك بأن لا يخلى كل منزل من وجود نسخه اونسختين من هذا الكتاب...(وانه حصل على أكثر المبيعات عالميا في خلال سنه من السنوات)
ولا ننسى دعى الحزن(اللهم انا نعوذ بك من الهم والحزن ونعوذ بك من العجز والكسل ونعوذ بك من البخل والجبن ونعوذ بك من غلبه الدين وقهر الرجال..)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إلى عائض القرني ... مالنا ألا نحزن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: صنيعيات عامة :: منتدي المواضيع العامة-
انتقل الى: